الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

هذه حرب ليست حربنا !!

صورة لأسامة بن لادن بأفغانستان في الثمانينات
مدرعات القوات السوفييتية تدخل افغانستان بناء على طلب من الحكومة الافغانية
في 25 ديسمبر 1979

تحل الذكرى 31 لدخول القوات السوفييتية إلى أفغانستان بناء على طلب من الحكومة الأفغانية آنذاك ، واعتبره العرب غزو الملحدين!! وخصوصا "الإخوان المسلمين" الأبناء الشرعيين للولايات المتحدة وبريطانيا ووجب عليهم أن يدفعوا الفاتورة لأسيادهم وحينها قامت قيامتهم وشمروا عن سواعدهم وفردوا عضلاتهم بوجه الاتحاد السوفييتي مهددين ومرعدين بالويل والثبور وعظائم الأمور إذا لم ينسحب الروس من أفغانستان ، بينما فلسطين تئن وترزح تحت احتلال صهيوني منذ أكثر من 40 عاما "وقتها" !!
وإرضاء للولايات المتحدة عادينا دول كثيرة في العالم بلا ضرورة ، وإرضاء للولايات المتحدة تركنا أهم حليف لنا ناصرنا في قضايانا واستخدم حق الفيتو لصالحنا أكثر من 22 مرة في مجلس الأمن انه الاتحاد السوفيتي ثم عاديناه وحاربناه وهذا كلام غير مفهوم، ولحساب الأمريكان حاربنا السوفييت في إفريقيا حاربناهم حتى في أميركا اللاتينية حاربناهم بالمال وحاربناهم بالسلاح في إفريقيا وحاربناهم في أفغانستان وقد كانت كارثة بالنسبة لنا ، دفعنا المال والرجال ، دفعنا مايقارب 20 مليار دولار خلال 10 سنوات لقتال الروس ؟؟ لم ندفع حتى ربعها لتحرير فلسطين ؟؟
"عشان خاطر عيون كارتر و ريغان" أرسلنا شبابا بعمر الزهور إلى مجاهل أفغانستان ليقاتلوا بالوكالة عن الأمريكان في حربا ليست حربنا !! ليقاتلوا في قضية ليست قضيتنا !! افنوا أعمارهم في سبيل مصير ليس مصيرنا !! نحن بأيدينا خلقنا وحوشا كاسرة وحينما عادوا انقلبوا علينا بفكر مضاد اسمه الإرهاب !! أرسلنا أبناءنا إلى جحيم أفغانستان ليقاتلوا كالعصابات والمرتزقة خدمة للغرب، وبعد انتهاء الحرب رمتهم أمريكا بعد أن انتهى دورهم المرسوم بدقه ! ثم أصبحوا تجار مخدرات على مستوى مرموق دوليا ؟؟
كل هذا قدمناه للأمريكان بدون مقابل !! الاتحاد السوفييتي ساعدنا بالمال والسلاح والغذاء والمصانع والتكنولوجيا في وقت أدارت أمريكا لنا ظهرها بل وصفعتنا وركلتنا لأننا تجرأنا وحاربنا إسرائيل !! الاتحاد السوفييتي مول مشاريعنا وبناها وتنازل عن ديونه وبالمقابل ندفع للولايات المتحدة المليارات والمليارات لتدور عجلة اقتصادها ولا تتوقف و لنشتري الأسلحة منها لكي نخزنها في المصانع حتى يضربها الصدأ !!